درب سيناء مشروع تم بنائه بواسطة المجتمع السيناوي وبغرض خدمة المجتمع السيناوي. وينتظم حول المشروع مجتمع من المتطوعين للمساعدة، ودائما ما نتطلع إلى مساهمة المزيد من المشاركين ذوي المهارات الخاصة لتطوير الدرب. هناك طرق عديدة للمشاركة في مشروعنا.

تنظيم فعاليات بدرب سيناء – سواء كنت فردًا أو مديرًا لنادي محلي أو قائد كشافة أو مدير مدرسة أو مرشد سياحي، فإن تشجيع مزيد من الزائرين على زيارة الدرب يساعدنا أكثر من أي شيء آخر. ستوفر هذه الزيارة عملًا لعدد من البدو المحليين وستشجع آخرين على المجيء. المشي الطويل ليس النشاط الوحيد الذي يمكنك القيام به، يمكنك تنظيم جولة بالدراجات أو رحلات لتسلق الجبال والصخور، أو ممارسة اليوجا وتمارين التأمل، أو بناء مهارات البقاء على قيد الحياة، أو قضاء عطلة الأسبوع مع فريق العمل في شركتك لتقوية الروابط بينهم. لمناقشة أي من هذه الفعاليات يمكنك الاتصال بنا.

أن تصبح شريكا في درب سيناء – لدينا شراكة مع عدد من المنظمات. ونعمل بشكل عام من أجل تحقيق منفعة مشتركة لكل الأطراف: مثل العمل على تنظيم أنشطة يستفيد منها درب سيناء كما تستفيد منها البلاد عموما، بالإضافة إلى استخدام مواقعنا الإلكترونية أو حساباتنا على شبكات التواصل الاجتماعي للترويج لبعضنا البعض.

أعد نشر رابط موقعنا على شبكات التواصل الاجتماعي – يمكنك الضغط على أيقونات شبكات التواصل الاجتماعي في أعلى يمين الصفحة للوصول إلى صفحاتنا على فيسبوك وتويتر وإنستجرام وجوجل بلس وبي-إنتريست. رجاء استخدم هاشتاج #درب_سيناء للكتابة عنا. وإذا كنت تريد التطوع للمساعدة في إدارة صفحاتنا على شبكات التواصل الاجتماعي سواء باللغة العربية أو الإنجليزية، يمكنك الاتصال بنا.

تطوع بخبرتك – هل أنت خبير في السوشيال ميديا؟ هل تريد التبرع ببعض الوقت لإدارة حساباتنا على شبكات التواصل الاجتماعي، أو تنظيم محاضرة عن مهارات التسويق للأدلّة البدو؟ هل أنت راكب دراجات متمرس تريد تطوير أجزاء من درب سيناء لقيادة الدراجات، أو متسلق جبال تريد أن تكون رائدًا في اختبار مسارات تسلق جديدة على الدرب؟ نحن نقدّر للغاية المتطوعين من هذا النوع، ولهذا فإذا كنت تشعر أنك واحد منهم أو لديك فكرة عن كيفية مساعدتنا، تواصل معنا.

أخبرنا رأيك – يساعدنا ذلك على تطوير درب سيناء وهو أمر نسعد به ونقدره جدا. فإذا كان لديك رأي أو تعليق يخص أي جزء من مسار الدرب أو الدليل أو الموقع الإلكتروني يسعدنا أن تخبرنا به.