Cameleer, Sinai Trailسيناء ظلت لوقت قريب أرض يافعة لم يمشي بها الكثيرون. هي أرض بها العديد من الجبال الوعرة والسهول المفتوحة والصحراء الواسعة. قبائل سيناء من البدو والتي وصل تعدادهم إلى بضعة آلاف في الستينيات، تحركوا موسميا.

الزائين كحجاج سانت كاترين وحجاج مكة، كانوا يسلكوا الطرق الرئيسية بمحاذاة الساحل. كل هذا تغير الآن، خاصة بجنوب سيناء. المئات من الفنادق السياحية ظهرت على الساحل وحتى ثورة يناير ٢٠١١، كان الملايين يزوروا شبة جزيرة سيناء كل عام.

يمكن للسياحة أن تعود بالنفع على الناس، وتدعم المجتمعات المحلية لكن في الكثير من الأحيان، لا يحدث هذا.

من المهم زيارة ومشي درب سيناء بالشكل المناسب، بفهم للإقتصاد المحلي ووعى بتأثيرنا على البيئة.

التأثير البيئي

حتى القرن الماضي، ظلت الوصول للعديد من المناطق في سيناء متاحا على القدم أو بركوب الجمال. معظم البرية السيناوية تظل غير مكتشفة. الآن السفر بالچيب سهل التجوال في المناطق الداخلية بسيناء. يزور الصحراء مئات الزائرين يوميا، أو يسروا حتى الوصول لجبل سيناء، والتأثير البيئي على المكان يمكن ملاحظته.

الأمر ليس في الأرقام، بل في طريقة التعامل. في كثير من الأحيان لا يحترم السائحين البيئة وطبيعتها الحساسة.

لا يرون في الأمر كثيرا بعد رحيلهم، فهم لا يعيشون هنا ولا يشعرون برباط مع المكان.

مجتمعات البدو المحلية تتفاعل مع المكان يوميا، يستخدمون النباتات، المياه والمصادر الأخرى.

يكون عليهم التعامل مع أثار ما يتركه الزوار بعد رحيلهم. لذا من المهم ترك المحيط نظيفا لأجلهم.

التخلص من المخلفات

تدمر المخلفات الطبيعة البيئة المحيطة. قشر البرتقال يأخذ حوالي ستة أشهر كي يتحلل، الأكياس البلاستيكية حوالي ١٠ سنوات، والزجاجات آلاف السنين. يمكن التحكم في المخلفات بتصغير حجم المجموعة الزائرة. المجموعات الكبيرة تترك مخلفات أكثر. يمكنك التخلص من النفايات في القرى قبل البدء في المشي. على الدرب يمكنك حرق المخلفات المناسبة كبقايا الطعام، ورق الكارتون والورق. بالنسبة للمخلفات التي لا يمكن حرقها، عليك بحملها معك حتى تنتهى من المشي وتعود للقرية.

لا تتخلص من مخلفاتك في أوعية القمامة، حيث سيكون التخلص منها مهمة شخص أخر.

إحترم الحياة البرية

الحياة البرية الصحراوية يمكن أن تتأثر بسهولة، لذا عليك التعامل مع البيئة المحيطة بحساسية. لا تقم بقطف الأعشاب البرية أو الزهور، فهي جزء من البيئة وعليك تركها. ولا تطعم أي حيوانات برية على الدرب، في بعض المناطق أصبحت بقايا الطعام البشرية جزء من غذاء الكائنات البرية. وهو شيء غير جيد لهم ويغير من نظام أكلهم الطبيعي. لا تقضي وقتا طويلا مع الحيوانات البرية كذلك، إلق نظرة أو إلتقط صورة ثم إرحل، خاصة وإن كان صغار الحيوان معه.

انصب خيمتك بحذر، حوالي ١٠٠ متر من أي مصدر مياه، فهي مصادر مياه مهمة للحيوانات ويمكن للحيوانات أن تتجنب مصدر المياه إن وجدت خيماً بالقرب منه.

وفر في إستخدام المياه

المياه شيء ثمين في الصحراء، من المهم توفير الكمية التي نستخدمها. لا تسرف في إستخدام المياه. إغسل ملابسك بعد الإنتهاء من المشي ونظف أوعية الطهو بالخبز والورق.

عليك دوما الحفاظ على نقاء مصادر المياة. لا تغسل يديك فيها، أو تنظف أسنانك أو غيرها. إستخدم الأوعية الموجودة بجانب مصدر المياه وحتى حين تجد مصدرا للمياه غير مذكور في الخرائط، عليك بتنقيتها. من الممكن السباحة في بعض مصادر المياه، لكن تجنب إستخدام المواد الكيميائية، كالصابون أو المستحضرات الشخصية، حتى الأنواع التي توصف بصديقة للبيئة حيث يشرب الحيوانات من هذه المصادر.

إشعال النار بطريقة سليمة

كانت  ولاتزال النار عنصر في غاية الأهمية للبدو في الصحراء. الدليل البدوي دائماً ما يشعل ناراً على الدرب لإعداد الشاي والطهو.

لكن في بعض المناطق في سيناء يقل وجود الأخشاب خاصة الأنواع ذات شعبية، ويقل الخشب كلما زاد إستخدامه. إستخدم إسطوانة غاز بدلا من الخشب، سواء الحجم الصغير أو الكبير للمجموعات الأكبر. إن توجب عليك إستخدام الخشب، قم بإستخدام الأفرع الميتة ولا تستخدم فروعا خضراء من على الشجر.

 إشتر خشب لإشعال النار حين تستطيع، فهذا الخشب عادة ما يتم جمعه من مناطق تستطيع تعويض نفسها بيئيا بسهوله. إستعمل حفر إشعال النار حين تجدها وتذكر دوماً أن تطفيء الجمرات قبل الرحيل.

الذهاب للحمام 

ستجد حمامات في عين حضره في منتصف الدرب. في مرتفعات سانت كاترين ستجد بعض الحمامات صديقة البيئة موجودة في بعض أماكن الضيافة البدوية. بشكل عام يندر وجود الحمامات على الدرب.

في معظم الأوقات سيتحتم عليك إيجاد بقعة مناسبة. هيئة الحدائق المصرية تنصح بالإبتعاد على الأقل ١٠٠ متر من أقرب مصدر للمياه. أختر المكان بعناية واحفر على عمق ٣٠ سم على الأقل وغطي المكان قبل الذهاب. لا تدفن حيث يمكن للرياح والحيوانات البرية إيجادها.

طرق أخرى للمساعدة

حاول المشي في أوقات غير مزدحمة، يساعد هذا في توزيع التأثير على البيئة المحيطة على عدة أشهر بدلا من فترة قصيرة، كما يتم توزيع الدخل الإقتصادي بشكل أفضل وهو ما يفيد المجتمع.

لا تقم بالرسم على الحوائط أو ترسم على رسم قديم، فهذا يمحو تراث تاريخي مهم.

لا تأخذ صخور أو أحجار كريمة من الصحراء، ستجدها في السوق المحلي للبيع. حاول السفر بالجمال بدلا من سيارات الدفع الرباعي حيث يختلف تأثير كليهما على البيئة.

التأثير الإقتصادي

تحت حكم الرئيس السابق حسني مبارك، تم الترويج للسياحة بسيناء على أنها “ريڤيرا البحر الأحمر”.

الحكومة المصرية تعتبر سيناء قصة نجاح، لكن لا يوافقهم البدو على هذا. قامت الحكومة بأخذ أراض كثيرة منها ما ينتمي لقبائل محلية بحجة عدم وجود أوراق ملكية وبيعها لأشخاص ولفنادق شهيرة.   ويقول البعض أن منافع السياحة على الساحل، لم تصل لهم.

عن طريق سير الدرب سينتفع السكان المحليين. حيث سيتمكن البدو من الإستفادة وهو ما يجلب النفع الإقتصادي على المجتمعات المهمشة.

إدعم الإقتصاد المحلي 

حين لا تكون على الدرب، حاول الشراء من المحلات المحلية الصغيرة أو الإقامة في أماكن يملكها السكان المحليين. وتلك الأماكن تكون مشبعة بالنكهة المحلية للمكان. تواجه المشاريع التجارية الصغيرة منافسة شرسة من الشركات الكبرى، لكي يتمكنوا من البقاء، على الزائرين دعمهم.

إشتر منتجات محلية

ستجد خضروات وفاكهة في بساتين البدو. إسأل صاحب البستان عما تريد.

 بشرائك منهم، فأنت تدعمهم وتساعدهم على كسب عيشهم من الأرض. هم أفضل حراس للأرض وأقرب الناس لها.

شجع الحرف والمهارات المحلية 

يتم نسيان المهارات والحرف السيناوية حيث يسرع إيقاع الحياة الحديثة. بجانب كونهم تراث ينبغي الحفاظ عليه، فهم أيضا يوفرون فرص معيشة للبدو. لكي يستمروا يجب أن يكون هناك طلب. بجانب مشيك على الدرب، فكر في تعلم المزيد عن النباتات الصحراوية، مهارات التعامل مع الجمال أو الطهو الصحراوي.

إدعم النساء المحليات

لطالما ما واجه الرجال البدو البطالة، حتى مع إنتعاش السوق السياحي. لكن الأمر أصعب على النساء، فهن أكثر المجموعات تهميشاً إقتصادياً.

واحدة من الطرق القليلة التي يكسبن بها العيش هي الحرف اليدوية.

إن أردت إصلاح أي شيء في معدات تخيميك، سيساعدونك بمقابل مادي بسيط. بعض النساء يوفرن إقامة للزائرين في الصحراء أو الجبل.

إختيار تلك الأماكن يدعم النساء.

شارك الثروة 

درب سيناء يمر بالجانب الشرقي من شبة الجزيرة، وهو الجانب الأكثر حظاً في السياحة. بعض المناطق الأخرى كوادي فيران بالقرب من سانت كاترين أو الأماكن الصحراوية البعيدة، لا تستقبل الكثير من السائحين.

ستدعمهم إن مررت بتلك المناطق وتساعد في توزيع السياحة على مناطق أكثر. سيتم تطوير المزيد من مسارات المشي الطويل في هذه الأماكن الداخلية البعيدة عن الساحل لدعم المزيد من القبائل المحلية.

التأثير الثقافي

تتغير الثقافة السيناوية بتغير سكانها. في الستينيات كان تعداد سكان جنوب سيناء لا يتعدى ٥٠٠٠ شخص، معظمهم من البدو. وصل تعداد السكان إلى ١٠٠.٠٠٠ شخص عام ٢٠٠٣. في عام ٢٠١٧ يمكن للتعداد أن يصل لأكثر من ٣٠٠.٠٠٠ شخص. بعد الصحوة السياحية التي مرت بها سيناء، يكثر عدد الوافدين من الدلتا مع إزدهار السياحة على البحر الأحمر.

الثقافة البدوية التي احتمت بالبرية من قبل، أصبحت أكثر إنفتاحاً نحو التيارات الوافدة، وهي تتغير بسرعة.

البعض لا يقدر على تحديد إن كان هذا التغيير إيجابي أم سلبي، هل هو نوع التغير الذي يرغبون فيه، أو حتى إن كان لهم حق الإختيار.

حاول إحترام الثقافة البدوية وتفهم الضغوط التي تُمارس عليها.

إرتدي الأزياء المناسبة

تتميز أزياء السكان المحليين بالتحفظ وعليك إختيار ملابسك للتوافق مع الذوق العام. ربما يبدو الأمر ثانويا لكنه يخبر المحليين عن مدي إحترامك لعاداتهم. ربما لن يعلق أحداً لكن هذا لا يعني بالضرورة أنهم متفقين معك. عليك المحاولة حتى لا تشعر بالحرج.

على الرجال والنساء إرتداء ملابس تغطي الساقين والأذرع وعلى السيدات تغطية شعورهن حين يدخلن جوامع أو مقابر مقدسة.

عمق فهمك 

تختلف الثقافة البدوية عن الغربية. هناك الكثير من الإختلافات من أول حقوق المرأة حتى طريقة ذبح الحيوان.

حذار من أن تبدو وكأنك تحاول تعديل مفاهيمهم على طريقتك. قم بطرح الأسئلة وإنصت للإجابة. وحاول فهم ماهية الثقافة المحلية. مهما إختلفت الثقافات، لا أحد يحب أن يسمع محاضرة عما يجب أو لا يجب فعله.

 إلتقاط الصور بالشكل المناسب 

إسأل دوماً قبل إلتقاط الصور. لا تصور إمرأة بدون موافقتها هي وزوجها. يود معظم الناس رؤية صورهم، تبادل العناوين أو العناوين الإلكترونية وإرسل لهم الصور إن إستطعت.

إدعم الفخر المحلي

يحس الناس بالفخر حين يشعرون بإهتمام موجه لثقافتهم. صرح بإعجابك عن الأشياء التي تراها. المعرفة التقليدية عن الأعشاب والنجوم والأساطير المحلية تختفي رويداً كلما زحفت الحداثة نحو سيناء.

لا يوثق البدو كتابةً لثقافتهم كثيرا، لذا إسأل أسئلة لضمان بقاء هذه المعارف على قيد الحياة.

أداب الطعام 

للطعام قيمة ثقافية كبيرة للبدو، حيث يمثل الطعام جزءاً من ثقافة حسن الضيافة الأصيلة للمكان.

لا يتوقع منك أحداً أن تكون على علم تام بأداب الطعام، لكن عليك معرفة القليل.

 شارك ما معك. حين تقابل أحداً من البدو، فهم بلا شك سوف يقومون بإقتسام ما معهم معك، حتى وإن كانوا جائعين.

 كن كريما على قدر المستطاع مع البدو، كرم الضيافة مهم جدا في الأماكن الصحراوية، حيث اللفتة الكريمة تعد عملاً كبيراً وفارقاً وسط قلة الموارد المحيطة.

حين تشرب الشاي، العادة هي عدم شرب أكثر من ثلاثة أكواب في الجلسة الواحدة. إن تم تقديم الطعام على صينية كبيرة، تخيل أنها مقسمة وكل جزءك فحسب.

لا تأكل بيدك اليسرى، يستخدم البدو هذه اليد للنظافة بعد الحمام.

 من المفضل عدم تناول الكحول حيث سيكون عائقاً بينك وبين دليلك البدوي.