unnamed-71يعد درب سيناء من أجمل مسارات المشي في الشرق الأوسط. على طول المسار الممتد ل٢٠٠ كيلومتر، ستمر بالصحراء والمرتفعات والسهول الواسعة والممرات الصخرية حيث يمتد الدرب من خليج العقبة وحتى جبل سانت كاترين، أعلى قمة في مصر. لكن المشاهد الخلابة ليست الأجمل على مستوي مصر، بل على العالم. لكنك أيضا ستسير في طريق تاريخي. خرج البشر الأوائل من أفريقيا على هذا المسار وتتبعتهم حضارات عظيمة، تركت أثاراً وتراثاً خلفها، كالمقابر الأثرية ودير العبادة والقصور القديمة.
سيناء ليست كأي مكان أخر، ممر تاريخي له شخصيته. هناك العديد من الأماكن المهمة على مسار الدرب. تجد بعضها في التالي
وسندعك تكتشف بقية الأماكن المهمة بنفسك.
عين حضرة: النبع الأخضر
Cameleer, Sinai Trailواحد من أجمل واحات سيناء. عين حضرة غنية بأشجار النخيل الواقعة بين الهضبات البرونزية. أبهرت الواحة الزوار لعقود طويلة
المستكشفين الأوربيين قالوا أنها موقع حضرويت في الكتاب المقدس وأساطير البدو تقول أنها بوابة العبور لكنز كبير تحت الأرض

كانت عين حضرة نقطة التزود بالمياه لحجاج القدس وجبل موسى والحجاج المسلمين لمكة. الآن يعيش بها عدة عائلات من قبيلة مزينة

كل منهم يمتلك قطعة أرض بالواحة. يزرعون البلح، الزيتون والفواكة ويوفرون إقامة أساسية للمسافرين
الواحة من أكثر المناطق شعبية على مسار الدرب ومكان مثالي للإستراحة من المشي.

هناك الكثير من المواقع الرائعة حول الواحة ويمكن إستكشاف بعضها مشياً في أثناء النهار

تتضمن تلك الأماكن الوادي المغلق، وهو ممر رملي بين حائطين صخريين مرتفعان، والوادي الأبيض، وهو هوة عميقة بها رمل ناعم،
والوادي أيضا نقطة إنطلاق لتسلق جبل روم وجبل برقه، ويعطي الوادي إنطباع بأنه عميق ومتواري، لكنه على بعد ٤٥ دقيقة مشي من الطريق الرئيسي بين سانت كاترين، نويبع ودهب
حجر مكتوب ووادي حجاج

Naqb el Hamedat, Sinai Trailباللغة العربية يعني حجر مكتوب ويقع بمنتصف وادي حچاچ الرائع أو وادي الحجاج، كان نقطة عبور مهمة للقوافل القديمة خاصة الطريق إلى دير سانت كاترين ولازالت أثار تلك القوافل موجودة اليوم.

ستجد توثيق لأسماء الحجاج من أرمنيا، الشام واليونان، ورموز مسيحية كالصلبان منقوشة على الحجر.
إتجه نحو الوادي الواسع وستجد صخور أخرى مزينة بنقوش الحجاج. معظم الرموز والنقوش الموجودة في وادي حجاج وسيناء كلها، تمت بواسطة النبتيين. الآلاف منه هذه النقوش لا يزال موجود والكثير منها غير موثق. عمل النبتيين بالتجارة منذ ٢٠٠٠ سنة، وكتاباتهم كانت شائعة في سيناء حتى القرن الثاني والثالث ميلادياً.

عادة ما تجد نقوش النبتيين والحجاج فوق أو بجوار بعضهم، وهو أمر مقصود. وضع الحجاج المسيحيين نقوشهم بالأبجدية النبتية، ظناً منهم أنها كتابات النبي موسى أثناء التيه في سيناء، كما يذكر الكتاب المقدس أن موسى وقومه تاهوا في الصحراء لمدة ٤٠ عاماً.

لقرون طويلة لم تغبر أسوار الكتابة النبتية، وقد قام الباحثين بالبدء في فهم هذه الكتابات في القرن التاسع عشر.

الجبل الملون أو الصحراء الزرقاء

unnamed-64تشتهر سيناء بصخورها التي تميل للحمرة. يرجع البعض تسمية البحر الأحمر بهذا الإسم كان تيمناً بهذه الصخور الحمراء.
على بعد بضعة كيلومترات من سانت كاترين، أسفل تلك الجبال الحمراء، تقع مجموعة من الصخور ذات اللون الأزرق الزاهي.
مبعثرة على سهل منحرف، تعرف هذه المنطقة بالوادي الأزرق. طلاها بهذا اللون فنان من بلچيكا إسمه چين ڤيرامي للإحتفال بعودة سيناء للسيادة المصرية من المحتل الإسرائيلي. ظل الفنان ڤيرامي يكافح لمدة سنتين للحصول على موافقة السلطات المصرية، حتى أن قام الرئيس أنور السادات بالموافقة شخصياً. بموافقة من الرئيس، بالإضافة إلى عشرة أطنان من الألوان مهداة من الأمم المتحدة، بدء الفنان العمل في ١٩٨٠ وانتهى في نفس العام. بدء الطلاء في التشقق قليلاً اليوم، لكنه مثل السلام في سيناء، باق وموجود.

البساتين البدوية

unnamed-57في المناطق المنخفضة الصحراوية يظن المسافر أن اللون الأخضر ممنوع. وحين تصعد للأماكن المرتفعة بالقرب من سانت كاترين، تبدء في رؤية النباتات على التلال في الوديان. هذه المنطقة هي البساتين الجبلية السيناوية، حيث ينمو المشمش، الرمان، الكمثرى وأشجار اللوز. يعود تاريخ بعض هذه البساتين للعصر المسيحي القديم، ويقوم على زراعة هذه البساتين قبيلة چبلية.
نظم البدو رحلات الهجرة الخاصة بهم تبعاً لإزدهار البساتين، كما إعتمدوا على المحاصيل في إطعام أنفسهم والتجارة.
لا يقومون بزرع نباتات في أوعية، وهذه نقطة تميز قبيلة چبلية عن باقي القبائل.
بالرغم من كون البساتين عنصر تاريخي في حياة قبيلة چبلية، البساتين الآن في إنحدار. تم تحوير الحياة البدوية لتعتمد على العمل مقابل الأجرة منذ الإحتلال الإسرائيلي، كما أنه من المكلف الإعتناء بالبساتين، كما فقدت البساتين القدرة على المنافسة مع المنتجات القادمة من وادي النيل.
كان هناك في وقت من الأوقات حوالي ٤٠٠ بستان، والآن يوجد حوالي ٤٠ فحسب.
بعض البساتين الآن يعمل كمكان للضيافة وبستان منتج، وذلك لأن مصدر الدخل من السياحة يساعد البدو على المعيشة.

جبل موسى

Camel Trail, Mt Sinaiجبل سيناء أو كما يعرف بجبل موسى عند المجتمع البدوي، هو واحد من أكثر القمم قدسية في العالم. ربما كان الأكثر قدسية في التاريخ. هذا هو المكان الذي يؤمن اليهود، المسيحين والمسلمين أن النبي موسى كلم الله وتلقى الوصايا العشر. يزور الحجاج الجبل من أكثر من ١٥٠٠ سنة ويظل الجبل ذو شعبية كبيرة حتى اليوم.
يعد جبل سيناء أكثر الجبال تسلقاً عن أي جبل أخر في مصر. على قمة الجبل ستجد كنيسة صغيرة، شيدت في القرن العشرين فوق ركام كنيسة بيزنطية قديمة. بجانبها هناك جامع صغير، وبالأسفل هناك تجويف صخري حيث يقال أنه المكان الذي إحتمى به موسى أثناء وجوده بالجبل. تلك البقع التاريخية موجودة في نفس الجبل، إتبع مسار درب سيناء لتصل إلى الجبل المليء بصوامع الرهبان، الكنائس القديمة، الآبار والبساتين.
لم يظن الحجاج إلا قريبا أن جبل سيناء هو الجبل المذكور في الكتب السماوية، كانوا يظنون أنه جبل سيربل، قمة عالية على بعد ٦٠ كيلومتر. ظن البعض الأخر أن الجبل المقدس يقع في شمال سيناء، كجبل هلال أو جبل مغارة.
تم إعتبار جبل سيناء كقمة مقدسة بعد بناء كنيسة سانت كاترين على القمة في القرن السادس.
بعض المؤرخين لازالوا في خلاف حول الأمر حتى الآن.
جبل كاترينا

Sinai sunset, Sinai Trailتعتبر أعلى قمة بسيناء ومصر كلها وتقع على إرتفاع ٢٦٤٢ متر ومثل جبل سيناء، يعد جبلاً مقدساً. سمي الجبل بعد القديسة كاترينا من الإسكندرية، الشابة التي إعتنقت المسيحية وقتلها الرومان في القرن الرابع ميلادياً.

تقول القصة أن الملائكة حملت جسدها لسيناء وتركوها على قمة الجبل. لعدة قرون لم يتمكن أحد من تحديد مكان دفنها، حتى أن حلم راهب شاب بمكان دفنها. ذهب الرهبان اليوم التالي وتسلقوا الجبل وأقاموا بإستعادة بقاياها لمكان آمن.
يعتبر هذا واحد من أثمن مقتنيات الكنيسة اليوم وتم تسمية الكنيسة بإسمها بعد العثور على بقاياها. كان إسم الكنيسة القديم كنيسة ماري.

تقع كنيسة صغيرة على قمة جبل كاترينا في ذكرى القديسة كاترينا. دقق النظر فسترى نقوش قديمة تركها الحجاج الزائرين.

جنوباً تجد قمتين وكل منهما عليه صاري عال. وعادة ما يطلق على هذا الموقع جبل كاترينا ولكن البعض يطلق علية جبل زبير، وهو القمة الأعلى على إرتفاع ٢٦٤٢ متر. مهما كان إختيارك، يمكنك أن ترى مناظراً خلابة لسيناء أثناء الهبوط من على الجبل. حين يكون الطقس رائقاً، ستتمكن من رؤية أفريقيا وآسيا من القمة.

دير سانت كاترين 

unnamed-14دير سانت كاترين يقع ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو وواحد من أهم المعالم التاريخية بالمنطقة.

يقع الدير في وادي صخري أسفل جبل سيناء، وتقول القصة أنه المكان الذي كلم فيه موسى الله.
بني الدير من حوالي ١٥٠٠ سنة، بأمر من الإمبراطور البيزنطي جستنيان، ويقول الكثير من المؤرخين أن الدير يعد أقدم كنيسة في التاريخ.
تبدو الكنيسة من الخارج أشبه بالقلعة من دور عبادة، بحوائطها العالية لكن وراء هذه الحوائط المكان هاديء بحق، خاصة في الأوقات التي تقل فيها الزيارة. بجانب الدير يقع مسجد صغير بني في القرن الحادي عشر للزوار المسلمين.
يظل الدير عاملاً ويضم ٢٠ راهباً مقيمين. هؤلاء الرهبان يتبعوا الملة الأرثوذكسية مما يعكس تاريخ الكنيسة البيزنطي،
ويعيشون مثل أسلافهم، حيث يقومون بواجباتهم ويصلون ويتأملون.
تعد قبيلة چبلية جزء من تاريخ الدير، حيث تقول القبيلة أن أسلافهم كانوا جنوداً من شرق أوروبا، أتوا لحماية الدير بعد إنشاءه. العديد من أفراد قبيلة چبلية يعملون لدى الدير وقاموا بحمايته أثناء الثورة المصرية في السنوات القليلة السابقة، كما فعل أسلافهم في العصور القديمة.

معلومات للزائرين: الدير مفتوح من ٨.٤٥ صباحاً حتى ١١.٣٠ صباحاً كل يوم عدا يوم الأحد. أيام الجمعة من الساعة ١٠.٤٥ إلى ١١.٤٥ صباحاً. يغلق الدير أبوابه في العطلات الرسمية والإحتفالات الدينية.